الصحفيون السوريون في عيدهم السادس عشر: رديف للجيش في الدفاع عن الوطن

بمناسبة عيد الصحفيين السادس عشر أقيمت فعاليات احتفالية بالمناسبة في اتحاد الصحفيين بدمشق، وفي الحسكة، واللاذقية، كما وجّه مجلس الوزراء تحية للصحفيين في عيدهم، وأصدر مجلس الشعب بياناً أكد فيه الدور البنّاء للإعلام السوري بكل وسائله.

وقد اختير تاريخ الخامس عشر من شهر آب من كل عام عيداً للصحافة السورية منذ عام 2006 بمناسبة زيارة السيد الرئيس بشار الأسد المؤتمر العام الرابع لاتحاد الصحفيين، تزامناً مع انتصار المقاومة في جنوب لبنان، مؤكداً من خلال الزيارة المكانة التي تحظى بها مهنتهم.

ونظم اتحاد الصحفيين اليوم حفل استقبال بالمناسبة في نادي الصحفيين بدمشق بحضور الرفيق الدكتور مهدي دخل الله، عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي، رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام المركزي، وكل من وزير الإعلام الدكتور بطرس الحلاق ومعاون الوزير أحمد ضوا وعدد من السفراء ورؤساء وأعضاء البعثات الدبلوماسية المعتمدين بدمشق ومديرة إدارة الإعلام بوزارة الخارجية وريف الحلبي ورئيس لجنة دعم الشعب الفلسطيني الدكتور صابر فلحوط.

وأكد الرفيق دخل الله أن الصحافة السورية من أهم أسس بناء الوعي العام عند الشعب السوري، كما أشار إلى دور الإعلام الوطني بشكل خاص فيما يتعلق بقضايا المجتمع ودوره الإيجابي في تلك القضايا.

كذلك جرى خلال الحفل تأكيد دور الإعلام السوري وخاصة في ظل مراحل الحرب التي شنّت وتشنّ على سورية، وتثمين التضحيات التي قدّمها في خضم المعركة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى