حرائق الغابات تحاصر منزل جورجيو أرماني

اقتربت نيران حرائق الغابات في جزيرة بانتيليريا الإيطالية من منزل مصمم الأزياء الشهير جورجيو أرماني، ما دفعه لمغادرة الجزيرة.

وأُجليَ العشرات من جزيرة بانتيليريا النائية بعد اندلاع حريق كبير في إحدى غاباتها، وساعد أرماني الذي كان يقضي إجازة هناك في إبلاغ السلطات عنه وفي تنبيه السياح، بحسب ما أفادت السلطات، لكنه سرعان ما فر هو وآخرون من بيوتهم الفارهة.

وأوضح جهاز خفر السواحل الإيطالي أن عملية الإجلاء بواسطة القوارب شملت 30 سائحاً بعد اندلاع حريق الأربعاء في غابة بشمال شرق الجزيرة الواقعة بين صقلية وتونس.

ولم يتسبب الحريق بأية إصابات بشرية ولم يؤد إلى أضرار في الممتلكات، وتولت طائرتا “كانادير” لمكافحة الحرائق العمل على إخماد الحريق منذ وقت مبكر من صباح الخميس.

وقالت ناطقة باسم الدار لوكالة فرانس برس إن أرماني (88 عاماً) يملك منزلاً لقضاء العطلات في بانتيليريا و”اقتربت النيران من المنزل” لكنه لم يصب بأذى.

وأضافت أن “الموظفين العاملين لدى أرماني هم الذين أبلغوا (السلطات) عن الحريق. ومع ذلك، قرر أرماني التوجه بالقارب لتنبيه الجيران”. ويعمل المحققون على تحديد سبب الحريق، لكن رئيس بلدية بانتيليريا فينشينزو كامبو قال إنه قد يكون مفتعلاً.

وشكر كامبو أجهزة الإنقاذ، مديناً “الجبناء” الذين يسيئون إلى الجزيرة. وشهدت دول أوروبا الغربية ومنها إيطاليا سلسلة حرائق هذا الصيف بسبب عدد من موجات الحر وغياب الأمطار لشهور.

ويرى الخبراء أن تغير المناخ الناجم عن النشاط البشري يزيد من شدة الظواهر الجوية الحادة وتواترها، كموجات الحرارة والجفاف وحرائق الغابات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى