المجلس الأعلى للتخطيط الإقليمي: الاستمرار بإنجاز الدراسات الإقليمية لكل الأراضي السورية

أكد المهندس حسين عرنوس رئيس مجلس الوزراء خلال اجتماع المجلس الأعلى للتخطيط الإقليمي على أهمية مشروع الخطة الإقليمية للإقليم الساحلي في وضع كل المحددات والتوجهات الخاصة بالاستثمار الأفضل لمقدرات محافظتي طرطوس واللاذقية من جميع النواحي الاقتصادية والعمرانية والخدمات وفق أسس علمية تؤدي إلى إحداث نهضة تنموية متكاملة والتوظيف الأمثل للتنمية الصحيحة في كل موقع.

وشدّد رئيس مجلس الوزراء على حرص الحكومة على الاستمرار بإنجاز الدراسات الإقليمية لكل الأراضي السورية والتي من شأنها إحداث التنمية المتوازنة والمستدامة على المديين المتوسط والاستراتيجي، مشيراً إلى أهمية التركيز على تموضع النشاطات الزراعية والسياحية والرؤية المستقبلية للنشاط الصناعي.

من جهتها قدمت رئيس هيئة التخطيط الإقليمي ريما حداد عرضاً تفصيلياً حول الدراسة المنجزة، موضحةً أن العمل على إعداد المشروع تضمن جمع البيانات والمعلومات والتحليل والتشخيص القطاعي.

وتركزت الطروحات حول أهمية تحقيق أهداف المشروع المتعلقة بإحداث التنمية المتوازنة والمستدامة للإقليم من خلال تحسين البنية التحتية وحماية البيئة والمصادر الطبيعية وتنويع مجالات الأنشطة السياحية وتنمية الصناعات الزراعية وتطوير قطاع الزراعة والحفاظ على المواقع الطبيعية المميزة والقيم التراثية والآثار ودعم دور القطاع الخاص ومشاركته الفعلية في التنمية الإقليمية وتحسين التشكيل العمراني وتفعيل دور المجتمع المحلي وإنشاء قاعدة للمعلومات التخطيطية على مستوى الإقليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى