الزراعة تحدد استرتيجية عمل “البحوث”

حددت وزارة الزراعة الخطة الاستراتيجية للهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية بالاستمرار بالتركيز على البحوث التطبيقية، واستمرار العمل ببرامج التربية والتحسين الوراثي بهدف إنتاج أصناف نباتية جديدة ذات خصائص نوعية وإنتاجية ملائمة ولاسيما للمحاصيل الاستراتيجية والمحافظة على نقاوة العروق الحيوانية المحلية وتحسينها مثل أغنام العواس والماعز الشامي، وتوزيع الحيوانات المحسنة على المربين، وإعادة تشكيل بساتين أمهات الأشجار المثمرة المتضررة بفعل الأزمة ورفدها بسلالات وأصناف جديدة وتأهيل الأصناف المحلية من الحبوب والخضار لنشرها مجدداً والاستفادة من خصائصها والحد من استيراد البذور.
واستمرار العمل بالأبحاث المتعلقة بالاستثمار الأمثل للموارد الطبيعية واستدامتها بهدف ترشيد وزيادة كفاءة استعمال مياه الري دراسة استعمال المياه غير التقليدية في ري المحاصيل العلفية وخصوصاً المتحملة للملوحة ، وزيادة الاعتماد على الطاقات البديلة، ومتابعة بحوث استعمالات الأراضي وتصنيف الترب والاستخدام الأمثل لها واستثمار تقنيات الاستشعار عن بعد في البحوث العلمية الزراعية لحصر الموارد الطبيعية، ودراسة تدهور الأراضي والمراعي والغابات لوضع خطة عمل إعادة التشكيل والتأهيل لها، ومكافحة التصحر وإدخال زراعة الأعشاب والنباتات الطبية في المناطق الحراجية.
ودراسة استعمال بدائل أو رديف الأسمدة الكيميائية في الزراعة ودراسة الآفات المرضية والحشرية والأعشاب الضارة وسبل المكافحة الحيوية والمكافحة المتكاملة لها، والعمل على التوسع باستخدام أصناف النباتات المقاومة وخاصة في مجال المحاصيل والخضار، بالإضافة إلى استثمار التقانات الحيوية في الحفاظ على الأصول الوراثية وعمليات الإكثار والتوصيف الجزيئي للمحاصيل الاستراتيجية والهامة، ودراسة تطبيق أنظمة الزراعة المعتمدة على الموارد المحلية المتاحة والتي تساعد في تحقيق الاستدامة في الزراعة العضوية والزراعة الحافظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى