بوتين وجين بينغ على هامش “قمة شنغهاي”: معاً لعالم متعدّد الأقطاب وقوة عالمية مسؤولة

سمرقند – موسكو – تقارير:

مدعوماً برسائل نارية جاء لقاء الزعيمين الروسي فلاديمير بوتين، والصيني شي جين بينغ، على هامش قمة دول منظمة شنغهاي للتعاون، التي انطلقت أعمالها اليوم بمدينة سمرقند بأوزبكستان.

ففي الوقت الذي التقى فيه الزعيمان على هامش القمة جرت مناورات بحرية بين الجانبين في مياه المحيط الهادئ الذي يبدو أن واشنطن تصرّ على جعله ساحة أخرى للصراع في العالم، من خلال استفزازاتها المتواصلة للصين في مضيق تايوان، ونقلها تكنولوجية نووية إلى أستراليا في مخالفة واضحة لمعاهدة حظر الانتشار النووي، وذلك في رسالة واضحة إلى خصوم الجانبين بأن السلام والأمن في هذا المحيط لا ينبغي أن يتعرّض للاهتزاز لأنه ضروري لأمنهما القومي معاً، وأنه لابدّ من التحوّل إلى عالم ديمقراطي متعدّد الأقطاب بعيداً عن الهيمنة الأمريكية على القرار العالمي.

فقد أدان الرئيس الروسي خلال اللقاء استفزازات الولايات المتحدة والسياسة التي تنتهجها في العلاقة بمضيق تايوان. وقال إن روسيا تثمّن عالياً موقف الصين المتوازن بشأن الأزمة الأوكرانية.

وأكد الرئيس الروسي أن التوافق بين موسكو وبكين يلعب دوراً رئيسياً في ضمان الاستقرار العالمي والإقليمي. وقال: “نحن ندافع بشكل مشترك عن تشكيل عالم عادل وديمقراطي ومتعدّد الأقطاب على أساس القانون الدولي والدور المركزي للأمم المتحدة، وليس على بعض القواعد التي توصّل إليها طرف ما ويحاول فرضها على الآخرين دون توضيح ماهيّتها”.

وأضاف: إن “محاولات إنشاء عالم أحادي القطب اتخذت مؤخراً شكلاً قبيحاً وغير مقبول على الإطلاق بالنسبة للأغلبية العظمى من الدول على هذا الكوكب”.

بدوره، قال الرئيس الصيني في مستهل اللقاء: “في مواجهة التغيّرات الهائلة في عصرنا، وغير المسبوقة، نحن على استعداد مع زملائنا الروس لنضرب مثالاً لقوة عالمية مسؤولة، قادرة أن تلعب دوراً رائداً، لإحداث تغيير سريع في العالم من أجل إعادته إلى مسار التنمية المستدامة والإيجابية”.

في سياق متصل، قالت وزارة الدفاع الروسية: إن سفن البحرية الروسية والبحرية الصينية تجري دورياتٍ مشتركة في المحيط الهادئ. وقالت الوزارة: “في إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري الدولي، تقوم السفن الحربية التابعة للبحرية الروسية والقوات البحرية لجيش التحرير الشعبي الصيني بالدورية المشتركة الثانية في المحيط الهادي”.

وتتمثل البحرية الروسية بمفرزة من سفن أسطول المحيط الهادئ تتكوّن من الفرقاطة “المارشال شابوشنيكوف”، وطرادات، وكذلك ناقلة البحر المتوسطة ​​Pechenga.

ومن بحرية جيش التحرير الشعبي الصيني تشارك في الدورية المدمّرة “نيان تشانغ”، والسفينة “يانغ تشن”، وسفينة الإمداد “دونغ بينغهو”.

وستعمل الأطقم الروسية والصينية على مناورات تكتيكية مشتركة وتنظيم الاتصالات بين سفن المجموعة، وإجراء سلسلة من التدريبات بإطلاق نيران المدفعية يرافقها تحليق مروحي.

وتتمثل مهام الدورية في تعزيز التعاون البحري بين روسيا والصين، والحفاظ على السلام والاستقرار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، ومراقبة المنطقة البحرية، وكذلك حماية أهداف النشاط الاقتصادي البحري للبلدين.

وتم تنفيذ أول دورية مشتركة لسفن البحرية الروسية والبحرية الصينية في الفترة من 17 إلى 23 تشرين الأول 2021.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى