الجيش وحمص في صدارة مصارعة الجمهورية.. واتحاد اللعبة ينتظر البطولة العربية

حلب – محمود جنيد

استضافتْ صالة الأسد الرياضية بحلب، وعلى مدار ثلاثة أيام، منافسات بطولتي الجمهورية للشباب والرجال للمصارعة بشقيها الرومانية والحرة، وبنتيجة المنافسات أحكم فريقا هيئة الجيش وحمص السيطرة على أجواء البساط ومنصة التتويج بتصدرهما للترتيب العام للفرق المشاركة في البطولتين، إذ جاء الجيش أولاً على مستوى المصارعة الحرة للفئتين، والشيء نفسه بالنسبة لفريق حمص الذي احتكر المركز الأول في المصارعة الرومانية للشباب والرجال، فيما تراجع فريق حلب المضيف إلى المركز الرابع وبدا بعيداً عن المنافسة في الفئات الكبيرة.

رئيسُ اتحاد المصارعة محمد نور العلي الذي لفتتنا متابعته لكلّ شاردة وواردة في البطولة وتشجيعه للاعبين، نوّه في تصريح لـ”البعث” بتنظيم حلب للبطولة، ووصف البطولة بالقوية والناجحة على جميع المقاييس، خاصة وأنها أفرزت وجوهاً واعدة من فئة الشباب تمّ زجّها للمشاركة في بطولة الرجال لتكون الحامل الأساسي لراية المصارعة السورية في المستقبل القريب. وأشار العلي إلى اجتهاد اتحاد اللعبة في إنجاز خطة العمل الموضوعة، ومنها الجانب التطويري للعبة رغم المصاعب المادية التي كان لها تأثيرها على الواقع بصفة عامة. كما بيّن العلي أن اتحاد المصارعة ينتظرُ الموافقة على طلب المشاركة في بطولة العرب للناشئين والشباب، حيث التركيز حالياً على الفئتين لتأسيسهما بصورة علمية منهجية مناسبة، لتكون الرافد لفئة الرجال وتعيد معها ألق اللعبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى