الساعة البيولوجية الصينية.. التباينات المستمرة في أجسامنا بالتزامن مع تغير إيقاعات الطبيعة هي جوهر حياتنا اليومية!! 

“البعث الأسبوعية” ــ لينا عدرا

ربما سمعت عن الساعة البيولوجية من قبل، لكن ماذا عن الساعة البيولوجية الصينية؟

سواء كنا نتمثل وجهة نظر الطب الحديث أم التقليدي، فإن فكرة الساعة البيولوجية موجودة في جميع الحالات.

وبالنسبة للطب الصيني التقليدي، فإن الساعة البيولوجية هي نتيجة رحلة الطاقة الحيوية “تشي” (وتُلفظ “تشي”) في الجسم طوال اليوم. ويمكن أن يفسر نقص هذه الطاقة ظهور اعتلالات في أعضاء معينة.

وكان الطب التقليدي يسعى منذ النصف الثاني من القرن العشرين لفهم العمليات التي تحكمها الساعة البيولوجية. وتكمن هذه الظواهر، التي تسمى إيقاعات الساعة البيولوجية، وراء نشاط أجسامنا. وقد بدأت آليات العمل في الظهور وأصبح البحث في هذا المجال نشطا للغاية. وسوف نلقي نظرة فاحصة على هذين المفهومين ونلاحظ كيف يترجم كل منهما العمليات اليومية لأجسامنا.

 

ما هي الساعة اليومية؟

الساعة اليومية هي طريقة مناسبة للإشارة إلى الساعة البيولوجية. وتشتق عبارة الساعة اليومية من المصطلح اللاتيني الذي يعني “قرابة اليوم”. ويعني ذلك كل الإيقاعات السلوكية والفيزيولوجية والجزيئية. وقد تمت ملاحظة الإيقاعات اليومية في جميع الكائنات الحية التي تمت دراستها تقريبا (باستثناء بعض الأنواع التي تعيش في كهوف المحيطات).

أما لدى البشر، فيتكون هذا النظام من شبكة من الساعات البيولوجية اليومية، المتمفصلة حول الساعة المركزية (الموجودة في الدماغ) والعديد من الساعات المحيطية (الموجودة في جميع أنسجة وأعضاء المنظمة تقريبا). وتملي هذه الإيقاعات كل ما نقوم به تقريبا، وتضبط ساعاتنا على أوقات محددة للنوم وتناول الطعام، بالإضافة إلى الأوقات المثلى للعديد من الوظائف الأساسية الأخرى.

 

أدوار الساعة اليومية؟

في الثدييات، يختلف كل جانب من جوانب علم وظائف الأعضاء تقريبا مع مرور الوقت في اليوم الواحد، حتى في ظل الظروف البيئية الثابتة:

حالة اليقظة والنوم

معدل انقسام الخلايا

إفراز الكلى للبوتاسيوم

معدل ضربات القلب وضغط الدم

وظائف المناعة والجهاز الهضمي

الحساسية للأدوية والسموم

مستويات العديد من الهرمونات (بما في ذلك الميلاتونين والكورتيكوستيرويدات).

وتختلف هذه المؤشرات جميعها خلال اليوم، وعلى مدار 24 ساعة، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى متغيرات التعبير الجيني في أعضاء الجسم، ذلك أن إيقاعها يجعل من الممكن تحسين أدوارها الفيزيولوجية بحيث يتم التعبير عن كل وظيفة مؤقتا بطريقة مثالية من خلال تعزيز الاستيقاظ أثناء النهار والنوم ليلا، مثلا (من خلال إطلاق الميلاتونين، وتثبيط إفراز الكورتيزول..). وبالتالي، غالبا ما تتم تشبيه الساعة البيولوجية كـ “قائد أوركسترا” يعمل على تنسيق علم وظائف الأعضاء لدينا أثناء تزامنه مع البيئة.

تتمتع جميع إيقاعات الساعة البيولوجية بخصوصية كونها ذاتية المنشأ، أي أنها تستمر في العمل حتى عندما لا توفر البيئة إشارات (على سبيل المثال في حالة وجود ليلة مستمرة). لديها أيضا خاصية التكيف مع الاضطرابات البيئية. وهذه الخاصية ضرورية بحيث يمكن إعادة ضبط الساعات من خلال المحفزات البيئية.

أخيرا، علينا أن نلحظ أن نشاط الساعة البيولوجية متزامن مع دورة دوران الأرض، والتي تبلغ مدتها 24 ساعة بالضبط. أما لدى الثدييات، فإن الضوء الذي تدركه شبكية العين هو أقوى مزامن للساعة البيولوجية.

 

أصل الساعة اليومية؟

يُعتقد على نطاق واسع أن الإيقاعات اليومية هي استجابة تكيفية لدورات 24 ساعة من الضوء والظلام ودرجة الحرارة وتوافر الطعام والافتراس التي تميز دورة الطبيعة.

ويبدو أن الأهمية التكيفية للإيقاعات اليومية تنبع من مصدرين: التزامن مع البيئة والتزامن الداخلي. ومن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى تحسين اكتساب الموارد مع تقليل مخاطر الافتراس.

 

أهمية إيقاعات الساعة البيولوجية للصحة  

تنطوي الطبيعة الكلية الحضور للإيقاعات اليومية وقدرتها على التأثر بالاضطرابات البيئية على عواقب مهمة في عالمنا الحديث.

ويتحسس معظم الناس ما ينتابهم من اضطراب في عمل وظائفهم عند سفرهم عبر مناطق زمنية متعددة. وتؤدي إعادة المزامنة البطيئة مع المنطقة الزمنية الجديدة إلى تعطيل النوم وتسبب اضطرابات الجهاز الهضمي، إضافة إلى عواقب أخرى.

مثال آخر على ذلك وهو العمل بنظام الورديات. إذ يرتبط هذا النوع من العمل بارتفاع معدل الإصابة بعدد كبير من الأمراض: الاكتئاب، ومتلازمة التمثيل الغذائي، والسمنة، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسكتة الدماغية، واضطرابات المناعة الذاتية، والعقم، والسرطان.

 

الساعة البيولوجية في الطب الصيني

كما هو حال الطب التقليدي، تتوافق الساعة اليومية في الطب الصيني على وجود مؤقت في العمليات الفيزيولوجية للجسم، وعلى فكرة أن الأعضاء الحيوية تكون أكثر نشاطا في أوقات معينة من اليوم، وكذلك على الانسجام بين الجسم والإشارات البيئية. وبالمثل، يعمل الطب الصيني من خلال ممارسته للوخز بالإبر أو الكيّ أو جدول الأدوية الخاص به لحل الاختلالات الملحوظة. وتندرج بعض أنواع الفطور الطبية التي تقدم على شكل مسحوق ومستخلصات مركزة من ضمنه أيضا.

 

مبدأ الساعة البيولوجية الصينية

تشجعنا الساعة البيولوجية الصينية على إلقاء نظرة فاحصة على ما نقوم به خلال اليوم لمطابقة أفعالنا مع أوقات النشاط الأكثر ملاءمة. ويقصد بذلك قبل كل شيء التكيف والتوازن والراحة والتعافي. وهكذا تمكن المتخصصون في الطب الصيني التقليدي من تحديد توقيت عمل أعضائنا في مستواها القوي أو الضعيف.

وهذا المفهوم يدعمه مفهومان رئيسيان في الطب الصيني التقليدي، وهما خطوط الطول والـ “كيو آي”:

تشكل خطوط الطول شبكة تدمج كل جزء من جسم الإنسان في كل جزء. وبالتالي فهي تجعل من الممكن تداول الـ “كيو آي” والدم، وأفعال “ين يانغ”، وتغذية الأعضاء والأنسجة والدفاع عن الجسم ضد الألم.

أما الـ “كيو آي” فهي الطاقة الحيوية التي تتحرك في أجسامنا. وطوال 24 ساعة في اليوم، يبقىالـ “كيو آي” في كل عضو لمدة ساعتين تقريبا. وأثناء فترات النوم أو الراحة، يتحرك جهاز الـ “كيو آي” إلى الداخل للشفاء والترميم واستعادة الجسم لعافيته.

 

كيف تعمل الساعة البيولوجية الصينية

خلال فترة الـ 12 ساعة التي تلي ذروة وظائف الكبد، بدءا من الساعة 3 صباحا، تنتقل الطاقة إلى الأعضاء المرتبطة بالنشاط اليومي، والهضم، والإطراح: الرئتين، والأمعاء الغليظة، والمعدة / البنكرياس، والقلب، والأمعاء الدقيقة.

وبحلول منتصف بعد الظهر، تتحول الطاقة مرة أخرى لدعم الأعضاء الداخلية المرتبطة بالترميم والصيانة. والغرض من ذلك هو نقل السوائل والحرارة وكذلك التصفية والتنقية.

 

وقت الكبد (من 1 إلى 3 ساعات)

خلال فترة الكبد، يجب أن يكون الجسم نائما. خلال هذه الفترة، تخرج السموم من الجسم ويتكون دم جديد. إذا استيقظت خلال هذا الوقت، فقد يكون لديك الكثير من طاقة اليانغ أو مشاكل في الكبد أو مسارات إزالة السموم.

 

الرئة (من 3 ساعات إلى 5 ساعات)

وقت الرئة ما بين 3 و5 ساعات، ومرة ​​أخرى هذا هو الوقت الذي يجب أن ينام فيه الجسم. إذا كنت مستيقظا في هذا الوقت، فمن المستحسن أن تقوم بتمارين لتهدئة الأعصاب، مثل تمارين التنفس.

 

الأمعاء الغليظة (من 5 إلى 7 ساعات)

من 5 إلى 7 صباحا هو وقت الأمعاء الغليظة، وهو وقت مثالي لحركة الأمعاء والتخلص من السموم من اليوم السابق.

 

المعدة (من 7 صباحا حتى 9 صباحا)

في هذا الوقت، يتحول تدفق الطاقة إلى المعدة لتحفيز الجوع وتكون المعدة جاهزة لهضم وجبة الإفطار. وفي هذا الوقت أيضا، من المهم تناول أكبر وجبة في اليوم لتحسين عملية الهضم والامتصاص. وهنا فإن الأطعمة الدافئة الغنية بالعناصر الغذائية هي الأفضل في الصباح.

 

البنكرياس والطحال (من 9 إلى 11 صباحا)

عندما يتم إطلاق الإنزيمات للمساعدة في هضم الطعام وإطلاق الطاقة لليوم التالي. هذا هو الوقت المثالي لممارسة التمارين وتمارين القوة. حقق أقصى استفادة من يومك من خلال العمل في هذا الوقت.

 

القلب (من الساعة 11 صباحا حتى الساعة 1 ظهرا)

ساعة القلب التي سيعمل فيها على ضخ العناصر الغذائية في جميع أنحاء الجسم لتزويدك بالطاقة والتغذية. إنه أيضا وقت جيد لتناول طعام الغداء، ويُنصح بتناول وجبة خفيفة ومطهية.

 

الأمعاء الدقيقة (من 1 ظهرا حتى 3 بعد الظهر)

من 1 إلى 3 بعد الظهر هو وقت الأمعاء الدقيقة وهو المكان الذي سيتم فيه هضم الطعام الذي تم تناوله مسبقا واستيعابه. إنه أيضا وقت مناسب للقيام بالمهام اليومية أو التمارين.

 

المثانة (من 3 إلى 5 مساء).

في وقت المثانة، من الجيد إخراج الفضلات السائلة من الجسم. لذلك من الضروري تجنب احتباس البول في هذا الموضع.

 

الكلى (من 5 إلى 7 مساء)

هذه النافذة هي عندما يتم تصفية الدم وتعمل الكلى على الحفاظ على التوازن الكيميائي المناسب. هذا هو الوقت المثالي لتناول العشاء وتنشيط الدورة الدموية عن طريق المشي أو التدليك أو التمدد.

 

السخّان الثلاثي (من 9 مساء حتى 11 مساء)

من 9 إلى 11 مساء، هو وقت السخّان الثلاثي عندما يتم تعديل توازن الجسم وتجديد الإنزيمات. يُنصح بالنوم في هذا الوقت حتى يتمكن الجسم من الحفاظ على طاقته لليوم التالي.

 

المرارة (من الساعة 11 صباحا حتى الساعة 1 ظهرا)

وقت المرارة، وعندما تستيقظ، يجب أن يشعر الجسم بالطاقة. في الطب الصيني، هذا هو الوقت الذي تتلاشى فيه طاقة الين وتبدأ طاقة اليانغ في الارتفاع. تساعدك طاقة يانغ على البقاء نشيطا أثناء النهار ويتم تخزينها أثناء النوم.

 

الخلاصة: المفهومان لديهما الكثير لنتعلمه من بعضهما البعض

بناء على هذه التحليلات، يمكننا التأكيد، من وجهة نظر الطب الصيني، على أن جوهر الإيقاع البيولوجي هو التباين المستمر في جسم الإنسان والمتزامن مع الإيقاعات الطبيعية.

إن الفرق بين نظرية الطب الصيني التقليدي والطب الحديث هو أن الإيقاع البيولوجي في الطب الصيني التقليدي يشير إلى الإيقاع الملحوظ في جسم الإنسان كله، وأي ظاهرة معزولة في الإيقاع هي مجرد صورة ظلية للإيقاع المتكامل لجسم الإنسان كله.

ووفقا للكتب المرجعية للطب الصيني التقليدي، سيتم توجيه الأبحاث المستقبلية نحو فهم أفضل للإيقاعات البيولوجية بسبب تطور الطب الحديث.

وفي الوقت نفسه، يوسع فهم الطب الصيني التقليدي من فرضيات البحث الحديث، ويساهم في اختراقات جديدة في دراسة الإيقاعات البيولوجية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى