وزير الأوقاف من موسكو: سورية وروسيا تدافعان عن حقوقهما المشروعة

موسكو – سانا:

أكّد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد أنّ سورية وروسيا تدافعان اليوم عن حقوقهما المشروعة مشدّداً على أنّ الإسلام دين محبة وخير ولم يكن يوماً دين تخريب أو تعصّب.

وخلال خطبة الجمعة في جامع موسكو الكبير، الدكتور السيد أمام آلاف المصلين وبحضور رئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا ونخبةٍ من علماء الدين من سائر الدول العربية والإسلامية، أشار إلى أنّ سورية مهد المسيحية ومنطلق الإسلام، وتضم مقدسات المسلمين والمسيحيين.

وأضاف: “جئنا من سورية التي تعرضت لحرب إرهابية ظالمة وتآمر غربي آثم كالذي تتعرض له روسيا اليوم ونحن هنا من موسكو نوجه الشكر والعرفان لروسيا ورئيسها فلاديمير بوتين على وقوفهم مع سورية وشعبها”.

وشدّد على أن الإسلام دين السماحة ويدعو الى الخير وليس إلى التعصب، موضحاً أن هذا الدين علمنا الدفاع عن أنفسنا وأوطاننا، وهذا ما تقوم به اليوم سورية وروسيا في الدفاع عن الحقوق المشروعة، آملاً للدولتين وشعبهما الانتصار على أعدائهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى