الجودو الحلبي.. “طفرات” على مستوى الصغار وإنجاز حققه الرجال

حلب – محمود جنيد
يحاول الجودو الحلبي تثبيت أركانه وحضوره على خارطة اللعبة، في ظلّ إهمال الأندية للألعاب غير كرة القدم والسلة التي يأكل احترافها المنحرف البيضة والتقشيرة!.

رئيسُ اللجنة الفنية في حلب بشير حريتاني أوضح لـ”البعث” أن توجّهات اللجنة الحالية تعتمد على دعم وتمكين القواعد وتأسيسها بصورة سليمة، لتكون الحامل القويّ لبناء اللعبة الجديد، لافتاً إلى أن بطولة حلب للصغار التي أقيمت مؤخراً، قدّمت البشائر من خلال الخامات الاستثنائية التي يمكن وصف بعضها بالفلتات، وبجهود عصامية من قبل المدرّبين الناشطين الذين قامت فنية اللعبة بتكريمهم معنوياً بشهادات تقدير أمام لاعبيهم على صنيع عملهم، بمبادرة مشهودة لأول مرة منذ عشرين عاماً.
وأشار حريتاني إلى أن نادي أهلي حلب يعتبر الوحيد على الساحة الحلبية الذي يدعم ويهتمّ باللعبة بصورة جيدة من خلال المشرف أحمد كامل، وهناك تكريم قريب من قبل الإدارة للبراعم الذين حققوا المركز الأول على مستوى المحافظة واللاعبين المنجزين في مختلف البطولات، مناشداً الأندية الأخرى أن تلتفت للعبة، والإعلام بدعمها وتسليط الضوء على أنشطتها ولاعبيها ودعم توجهات تطويرها.
وبالنسبة لفئة الرجال بيّن حريتاني أن فريق حلب حقق ما وصفه بالمعجزة في ظل ظروف اللعبة القائمة، بتحقيقه المركز الثاني في بطولة الجمهورية الأخيرة وهذا دليل على أن هناك من يعمل بكد ومحبة ومسؤولية في ميدان الجودو الحلبي رغم الظروف سالفة الذكر.
ومن بين الأمور اللافتة التي ذكرها رئيس اللجنة الفنية للجودو بحلب، هي تأسيس فريق للمكفوفين يقوم على تدريبه أمين حوران، حيث نُظّمت مؤخراً بطولة مصغرة شارك فيها سبعة لاعبين، أبدوا حماسة ورغبة شديدة للمتابعة والمشاركة في بطولات على مستوى القطر وتحقيق النتائج المميزة.