جماهير حلب: لواء اسكندرون سوري من الأزل إلى الأبد

حلب – معن الغادري:
تحت شعار “لواء اسكندرون عربي سوري من الأزل وإلى الأبد” تجمهر المئات من المواطنين في ساحة سعد الله الجابري اليوم لإحياء الذكرى الـ83 الأليمة لسلخ لواء اسكندرون عن الوطن الأم سورية.
وبيّنت الجموع المحتشدة أن “قضية لواء اسكندون جزء لا يتجزّأ من الذاكرة الوطنية التي تأبى النسيان، وتؤمن بحتمية العودة للوطن، وواهم من يعتقد أن القضية ستموت أو تنساها الأجيال.. وفي هذه الذكرى نؤكّد أن سلخ اللواء جريمة لن تسقط بالتقادم، وعلى الدوام أكد حزب البعث العربي الاشتراكي ضرورة الارتقاء بالاستقلال وصون الهوية والثقافة العربية، وأكد الدستور أن سورية غير قابلة للتجزئة، ولأن وطننا سخّر نفسه لأمته وكان لابد له من مواجهة الكثير من التحديات، فنحن الآن أكثر تمسّكاً بثوابتنا وكرامتنا وصمودنا والدفاع عن حقوقنا وفي مقدمتها استعادة كل الأراضي السورية المحتلة، وذلك بفضل تضحيات وبطولات جيشنا العربي السوري الذي سحق الإرهاب”.

كذلك أكّدوا تلاحمهم خلف القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد حتى تطهير كل ذرة تراب من دنس الإرهاب والمحتلين، مشيرين إلى أنّ “اللواء لا يمكن استعادته إلا بالمقاومة”، وأنه “ستبقى إرادتنا هي المعيار الذي يوجّهنا إلى النصر الكبير، وعودة ما سلب منا إلى حضن الوطن بدءاً من اللواء وانتهاءً بالجولان”.

ونوّهوا بأن أبناء اللواء الذين أُبعدوا عنوةً عن وطنهم لن ينسوا لواءهم السليب وسيناضلون لإعادته.. “فالجذور باقية في الوطن وسيبقى اللواء سورياً من الأزل وإلى الأبد”.
ودعت الجموع المحتشدة بهذه المناسبة أيضاً إلى طرد المحتل التركي من جميع الأراضي السورية، كما شدّدت على أن “الجولان الحبيب سيبقى أرضاً سورية رغم كل محاولات تهويده”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى