جِــبـــالُ سُـــوريـَّـا.. اعـتِصـامٌ أكـمَـلُ

  أ.د. أسعد أحمد علي الـخِـضـرُ.. جَـيشُ الـصَّـارِمـيـنَ تَـوَكّـلُـوا أرواحُـهُـم.. فـي بَـذلِـهـا لا تَــبــخَـلُ قــالـوا الـبِـلادُ عَــزيــزَةٌ.. وَتُــرابُـهـا يُـعـطي الـثِّـمارَ

قراءة المزيد