بسبب الرسوم الباهظة.. غياب الحصادات عن الريف المطهر

الرقة- حمود العجاج

مع اقتراب ساعات الحصاد لمحصولي القمح والشعير وتأكيد الحكومة على استلام كافة الكميات المسوقة،  فإن واقع هذين المحصولين ترافقهما العديد من الصعوبات الجسيمة في ريف الرقة المطهر.

وبحسب رئيس اتحاد فلاحي الرقة يحيى الناعس أن هناك مشكلة في تأمين الحصادات الكافية لحصاد الموسم الحالي، حيث الحاجة إلى 20حصادة آلية لا يتوافر منها سوى حصادتين حالياً.

وأضاف الناعس أن السر يكمن في فرض رسوم باهظة جداً على الحصادات والآليات الزراعية عند دخولها لريف الرقة المطهر في مناطق (السبخة ومعدان ودبسي عفنان)، وهذا ما يجعل مالكيها يحجمون عن الدخول والعمل في  موسم الحصاد الحالي؛ لأن أجورهم وحصاداتهم بالمحصلة قد لا تسدد قيمة الرسوم التي سيدفعونها.!

ولفت رئيس اتحاد فلاحي الرقة إلى أن هناك 22جمعية فلاحية تصل مساحة القمح المزروعة فيها إلى 8200 هكتار، بينما المساحة المزروعة وفقاً لمديرية زراعة الرقة 10 آلاف هكتار.

وبالمحصلة هناك تذمر لدى الفلاحين والمنتجين في ريف الرقة المحرر ولاسيما من جهة تأمين الحصادات مقارنة مع وصول  مئات الحصادات إلى الحقول المزروعة بالقمح والشعير الواقعة حالياً تحت سطوة الميليشات الانفصالية، مع صعوبة إقدام الفلاحين على الحصاد اليدوي بسبب عدم الحاجة إلى مادة التبن العلفي خلال هذا الموسم نتيجة لتوفر المراعي، ومصادر رعي الثروة الحيوانية بعد الهطول الوافر للأمطار.

 

 59 total views

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى