“ببور الكاز” يستعيد مكانته.. ومطالب بزيادة الكميات!!

السويداء ـ رفعت الديك

عاد الكثير من الأسر الريفية في السويداء إلى استخدام “ببور” الكاز لعدم توفر مادة الغاز، حيث يشير العديد من المواطنين إلى أنهم اضطروا للعودة إلى مادة الكاز للطبخ بعد تركها منذ سنوات طويلة، إلا أن عدم توافر مادة الغاز لدى شركة المحروقات، وتأخر الحصول على أسطوانة الغاز ما بين ٥٠ و ٦٠ يوماً جعلهم يتجهون نحو الكاز كحلول إسعافية.

وأوضح المربون أن المادة يتم تأمينها عن طريق اتحاد الفلاحين بالمحافظة بمعدل ١٠ ليترات لكل بطاقة عائلية.

رئيس اتحاد فلاحي السويداء إحسان جنود أوضح أنه تم توزيع  ٤٦ ألف ليتر كاز  على مربي الأبقار وبعض أسر المحافظة الطالبة لهذه المادة لتلبية احتياجاتها من طبخ وغيره، وخاصة في ظل عدم توافر مادة الغاز، مؤكداً أن هذه المادة شكّلت حلاً هاماً خاصة لمربي الأبقار والأغنام لطبخ الحليب وصناعة مشتقاته، حيث تم توزيع ١٠ ليترات لكل أسرة.

وطالب جنود لجنة المحروقات بتأمين كميات إضافية من المادة بسبب الإقبال الكبير عليها، خاصة إذا استمر وضع مادة الغاز على حاله.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *