الرئيس الصيني: لا يحق لأي دولة ممارسة الهيمنة والتنمر والاستبداد في العالم

دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى تعزيز الاحترام والمساواة بين الدول مؤكداً أنه لا يحق لأي دولة الانفراد في الشؤون الدولية وتقرير مصائر الدول الأخرى واحتكار مزايا التنمية وفعل ما تشاء وممارسة الهيمنة والتنمر والاستبداد في العالم.

وأضاف خلال إلقاءه كلمة الصين أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عبر الفيديو في ذكرى تأسيسها الـ 75 : إن نزعة الأحادية الجانب طريق مسدود ويجب التمسك بالتشاور والتعاون والمنفعة للجميع وإشراك جميع الدول في صيانة الأمن السائد وتقاسم نتائج التنمية وتقرير مصير العالم مطالباً باتخاذ خطوات ملموسة لزيادة التمثيل والأصوات للدول النامية في الأمم المتحدة لتعكس المصالح والمطالب لأغلبية الدول بشكل أكثر توازنا.

وأوضح جين بينغ أنه يجب على الدول الكبرى دعم وصيانة القانون الدولي قبل الآخرين، والوفاء بتعهداتها وعدم إتباع النزعة الاستثنائية وازدواجية المعيار ولا يجوز لها تحريف القانون الدولي والمساس بالحقوق المشروعة للدول الأخرى وتخريب السلام والاستقرار الدولييْن باستغلال القانون الدولي. مشدداً على أنه من المستحيل حل المشاكل الداخلية ومواجهة التحديات المشتركة للبشرية بإتباع عقلية الحرب الباردة واللعبة الصفرية والاصطفاف الأيديولوجي.

لافتاً إلى أن العالم يمر بتغيرات غير مسبوقة منذ مائة سنة، وهو يواجه الآن اختبارا خطيرا أتت به جائحة فيروس كورونا. وقد دخلت البشرية إلى عصر جديد للتواصل والترابط، وتترابط مصالح ومستقبل دول العالم ترابطا وثيقا، وتتطلب التهديدات والتحديات العالمية استجابة عالمية قوية. وبالتالي لا بد لنا أن نفكر بجدية في ظل الظروف والتحديات الجديدة: أي نوع من الأمم المتحدة يحتاج إليه العالم؟ وكيف تقوم الأمم المتحدة بدورها في الفترة ما بعد الجائحة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *