الأسباب المعلنة والمستترة لاعتذار حاتمي عن تدريب سلة الاتحاد؟

حلب – محمود جنيد

بعد انتظار وصوله بكبير الأمل وفارغ الصبر، أعلم المدرّب الإيراني مهران حاتمي إدارة نادي الاتحاد بأن ظرفا إصابة زوجته بفيروس “كورونا” سيمنعه من الوفاء باتفاقه الشفهي، معتذراً عن تدريب فريق رجال السلة في الفترة المقبلة.

الجمهور الاتحادي فاجأه الخبر بشدة، حيث لم يكن يتوقع هذا السيناريو المخيّب الذي حاول عضو الإدارة مسؤول كرة السلة مازن أبو سعدى تعديله، من خلال محاولة إقناع المدرّب الإيراني بالتروي وأخذ وقته والقدوم بعد شفاء زوجته، لكن حاتمي رفض بشدة مؤكداً أن حالته النفسية لن تساعده على العمل!

وبعد تفشي الخبر، سواء من خلال الأخبار التي نقلته أو البيان الرسمي للإدارة، بدأت ردود الأفعال تنهال، فهناك من تحدث عن دور قام به بعض المغرضين الذين تواصلوا مع المدرب ودسّوا الأفكار السيئة في ذهنه، وآخرون قالوا إن سيرة قدوم المدرب من أصلها كانت مجرد “إبرة بنج”، وبقية اقتنعت على مضض بمبرر المدرّب وتعاطفت معه ملتمسة العذر له.

الآن الجميع ينتظر الإعلان عن الخطة البديلة ومن سيكون خليفة القبلاوي، والأنباء التي نفاها عضو إدارة الاتحاد مازن أبو سعدى تشير إلى مفاوضات مع مدرّب صربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *