استشهاد طفل برصاص الاحتلال التركي بريف إدلب الغربي

استشهد طفل جراء إطلاق قوات الاحتلال التركي الرصاص عليه بريف إدلب الغربي.

وذكرت مصادر أهلية أن طفلا يبلغ من العمر 10 أعوام استشهد صباح اليوم جراء إطلاق قوات الاحتلال التركي الرصاص بشكل مباشر عليه خلال وجوده في أحد الحقول الزراعية بالقرب من المناطق التي تحتلها مع مرتزقتها الإرهابيين بريف إدلب الغربي.

ومنذ عدوانها على الأراضي السورية أقدمت قوات النظام التركي ومرتزقته من الإرهابيين على تنفيذ عمليات إجرامية بحق الأهالي ودمرت البنى التحتية والمرافق الخدمية وأشاعت الفوضى ومارست مختلف أشكال الإرهاب بحق الأهالي.

وفي وقت سابق، استشهد مدنيان وأصيب 12 آخرون جراء انفجار سيارة مفخخة في بلدة الراعي بريف حلب الشمالي الشرقي والتي تنتشر فيها مجموعات ارهابية مدعومة من قوات الاحتلال التركي.

وأفادت مصادر محلية بأن سيارة مفخخة انفجرت وسط سوق بلدة الراعي التابعة لمنطقة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي ما أدى إلى استشهاد مدنيين وإصابة 12 آخرين ووقوع أضرار مادية بالممتلكات.

وتنتشر في المناطق التي توجد فيها مجموعات إرهابية مدعومة من النظام التركي مظاهر الفوضى والانفلات الأمني نتيجة صراعات تجري بين تلك المجموعات الإرهابية ومتزعميها لاقتسام النفوذ والتحكم بمصير المدنيين.

في الأثناء، قتل وأصيب عدد من مسلحي ميليشيا “قسد” في مناطق انتشارهم بالجزيرة السورية خلال هجمات منفصلة طالت تحركاتهم ونقاط انتشارهم.

ففي ريف الحسكة الشرقي ذكرت مصادر أهلية أن “أحد مسلحي الميليشيا الموجودين بين أقسام مخيم الهول قتل جراء إطلاق النار عليه من أسلحة رشاشة”.

ولفتت مصادر محلية إلى أن مسلحا من الميليشيا أصيب بالرصاص في مدينة الشحيل بريف دير الزور الشرقي.

وإلى الشمال الغربي من مدينة الرقة أفادت مصادر أهلية بأن “هجوما بالأسلحة الرشاشة استهدف سيارة عسكرية تابعة لميليشيا “قسد” كانت تسير على طريق المزارع ما أدى إلى وقوع إصابات مؤكدة بين المسلحين الموجودين فيها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *