صيادلة حماة.. إعادة النظر بضريبة الدخل من الأولويات

حماة – حسان المحمد:

عقد فرع حماة لنقابة الصيادلة مؤتمره السنوي اليوم تحت شعار “من أجل وطننا الغالي لنعمل جميعآ نحو غد مهني مشرق”. حيث تركزت مداخلات الحضور في الحد من ظاهرة وجود صيدليات غير مرخصة ضمن المشافي الخاصة وإعادة النظر بتسعيرة بعض الأدوية إضافة إلى ضريبة الدخل على الصيدليات وزيادة هامش الأرباح الذي لا يتناسب مع الوضع المعيشي للصيادلة، وتنظيم الدوام والعمل ضمن الصيدليات في الفترات الصباحية والمسائية وتأمين بطاقة ذكية خاصة بالصيدليات لتأمين مادتي الغاز وحل مشكلة تأخر المازوت وزيادتها للمستودعات الطبية حتى يتمكنوا من ايصال الأدوية إلى مناطق المحافظة بأسرع وقت، والعمل على اقامة مشاريع استثمارية لفرع النقابة كوارد مالي لصندوق النقابة وتأمين إنارة في ساحة الصيدلية المركزية الوحيدة التي تداوم في فترة المساء حتى الصباح  إضافة لوضع نقطة شرطية.

أمين فرع حماة  للحزب الرفيق المهندس أشرف باشوري أكد أن لمؤتمرات النقابة خصوصيتها لمراجعة ما تم تنفيذه من خطط ونشاطات خلال عام ٢٠٢٠ لتعزيز الإيجابيات وتجاوز السلبيات، مشيراً إلى دورها للنقابة كونها تعنى بصحة المواطن وأمن الوطن الصحي ومن خلال الصحة تقاس حضارة الدول ورقيها، وسورية من الدول ذات السمعة الجيدة في المجال الطبي والصيدلاني لافتا إلى ما بذله الجيش الأبيض في القطاع الصحي، لاسيما ودورهم الكبير بتجاوز وباء كورونا وقدموا الشهداء من جراء هذا الوباء كما قدموا الشهداء في الحرب والنقابة خلال فترة مسيرتها عززت هذه الأمور فكانت شريكا حقيقيا بكل القضايا التي تعنى بالصحة العامة  مثنيا على دور الفرع وما قدم من مداخلات.

نقيب الصيادلة الدكتورة وفاء كيشي أوضحت أن فروع النقابة جسدت دائما التطلعات والآمال وعكست الصورة المشرقة للعمل النقابي الذي تطور خلال الأعوام الماضية بشكل كبير على مختلف الصعد، والمؤتمر اليوم هدفه  التحاور وتبادل الآراء والأفكار في الأمور التي تطور العمل النقابي وتحسن من الخدمات المقدمة للصيادلة والمواطنين ولمناقشة الأفكار والرؤى التطويرية للقطاع الدوائي، مشيرة إلى ضرورة مناقشة التقارير المقدمة بكل مسؤولية وطنية ونقابية، مبينة أن عمل النقابة في تطوير الأنظمة والقوانين التي تخص العمل النقابي والصيادلة منوهة بالانتهاء من مشروع الاتمتة في الربط الشبكي مع الفروع إضافة لرفد ودعم المستودع المركزي بمختلف أنواع وأصناف الأدوية التي يتم استجرارها من معامل الصناعات الدوائية، فضلا عن وجود حاليا دراسة لإقامة معمل السيرنكات في عدرا على مساحة حوالي ١٠ دونمات حالما توفر التمويل للاستغناء عن الاستيراد، إلى جانب التجهيز وتأسيس لإقامة المركز الوطني للدراسات الصيدلانية التخصصية وذلك بالتعاون مع الهيئة السورية للتخصصات الطبية لمنح شهادات البورد والماجستير وهي معترف فيها وسوف يتم ترخيصه بالتعاون مع الهيئة السورية البورد السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *