أمريكا تحول أوروبا إلى “منطقة شنغن عسكرية”

تقرير إخباري

أصيب التنقل البري للسكان في الاتحاد الأوروبي بالشلل في عام 2020 بسبب الإغلاق وإجراءات الحظر، ويرجع ذلك أساساً إلى الحصار المفروض على السياحة. حدث الشيء نفسه في مجال النقل الجوي، ووفقاً لدراسة أجراها البرلمان الأوروبي في شهر آذار  2021 ، تكبد النقل الجوي خسارة صافية قدرها 56 مليار يورو، و 191 ألف وظيفة مباشرة، ومن المتوقع أن يكون التعافي في عام 2021 مشكلة كبيرة.

قطاع واحد فقط، عكس الاتجاه، وزاد بشكل كبير من قدرته على التنقل ألا وهو الجيش. ففي الوقت الراهن، تشهد أوروبا تحرك حوالي 28000 جندي، مع الدبابات والطائرات، من بلد إلى آخر للمشاركة في مناورة “الدفاع عن أوروبا 2021″، وهي المناورة الرئيسية ليس لحلف الناتو، ولكن للجيش الأمريكي في أوروبا، التي يشارك فيها 25 من الحلفاء والشركاء الأوروبيين. وتشارك إيطاليا ليس فقط بقواتها المسلحة، ولكن كدولة مضيفة.

في الوقت نفسه، توشك تدريبات الناتو Steadfast Defender على البدء، والتي حشدت أكثر من 9000 جندي أمريكي وأوروبي ، بما في ذلك الإيطاليون. إنه أول اختبار واسع النطاق لأمرين جديدين لحلف شمال الأطلسي: قيادة القوة المشتركة ، ومقرها نورفولك، الولايات المتحدة الأمريكية، وقيادة الدعم ، ومقرها في أولم ، ألمانيا. تتمثل “مهمة” قيادة نورفولك في “حماية الطرق الأطلسية بين أمريكا الشمالية وأوروبا” ، والتي يزعم  الناتو أنها مهددة من الغواصات الروسية، بينما  تهدف قيادة أولم إلى “ضمان تنقل القوات عبر الحدود الأوروبية للسماح بتعزيز سريع للتحالف على الجبهة الشرقية” ، والتي يزعم  الناتو إنها مهددة من قبل القوات الروسية.

بالنسبة لهذه “المهمة” الثانية ، يلعب الاتحاد الأوروبي دوراً مهماً، حيث طلب الجيش الأمريكي من أوروبا إنشاء “منطقة شنغن عسكرية”، بينما تم وضع خطة عمل التنقل العسكري، التي قدمتها المفوضية الأوروبية في عام 2018 ، لتعديل “البنى التحتية (الجسور والسكك الحديدية والطرق) غير المتوافقة مع وزن أو أبعاد المركبات العسكرية”. و بعد أن خصص وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي تخصيصاً أولياًَ بنحو 2 مليار يورو لهذا الغرض ، من الأموال العامة المخصومة من الإنفاق الاجتماعي ، قرروا في 8 أيار الحالي إشراك الولايات المتحدة وكندا والنرويج في جيش الاتحاد الأوروبي.. وشدد الأمين العام لحلف الناتو ، ستولتنبرغ ، الذي حضر الاجتماع ، على أن “هؤلاء الحلفاء غير الأوروبيين يلعبون دوراً حيوياً في الدفاع عن أوروبا”. وبهذه الطريقة ، فإن الناتو الذي تنتمي إليه 21 دولة من دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة ، بعد أن كلف الاتحاد الأوروبي بتنفيذ ودفع تكاليف إعادة هيكلة البنية التحتية الأوروبية للأغراض العسكرية ، يتولى إدارة الاتحاد الأوروبي بشكل فعال “لمنطقة شنغن العسكرية”.

وبالتالي، في أوروبا التي تحولت إلى ساحة للأسلحة، يتم اختبار تكييف البنى التحتية مع تنقل قوات الولايات المتحدة الأمريكية / الناتو في التدريبات الحربية، والتي تتوقع “انتشار القوات البرية والبحرية من أمريكا الشمالية إلى منطقة البحر الأسود” وتخدم على حد تعبير ستولتنبرغ “لإثبات أن الناتو لديه القدرة والإرادة لحماية جميع الحلفاء من أي تهديد”. و ما هو التهديد الذي أعلنه وزراء خارجية مجموعة السبع (الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان) ، الذين اجتمعوا يوم 5 أيار الجاري في لندن. لقد عكس الوزراء السبعة الحقائق ، واتهموا روسيا بتبني سلوك غير مسؤول ومزعزع للاستقرار. وعليه،  فإن حقيقة أن مجموعة الدول السبع تصوغ مثل هذه الاتهامات بنفس الكلمات التي استخدمها البنتاغون وكررها حلف شمال الأطلسي ، تؤكد وجود نفس النوايا في إستراتيجية التوتر الذي يدفع أوروبا إلى موقف أكثر صعوبة.

هيفاء علي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى