تفاقم أزمة المياه في اللاذقية.. والحلول مفقودة؟

اللاذقية- مروان حويجة

باتت اختناقات مياه الشرب في محافظة اللاذقية غير معقولة، بل معاناة مزمنة بامتياز، وخارج حدود المعالجة الأكثر من ضرورية، وتكاد تتصدّر المشهد في صيف اللاذقية، والمحافظة لم تتخلّص من هذه المشكلة المزمنة على مدى سنوات، وخاصة خلال هذا الصيف الذي ضنّ بمياهه على العديد من التجمعات السكنية ريفاً ومدينةً. ومع تكرار الشكاوى والملاحظات التي يتمّ تداولها يومياً، فإن مشكلة انقطاع مياه الشرب وشحّ واردها تؤرّق العديد من التجمعات السكنية، سواء تلك التي تتغذى من أغزر مصادر المياه كما الحال بالنسبة لمدينة اللاذقية التي يشكل نبع السن مصدرها الأساسي من مياه الشرب، أم في مناطق المحافظة وريفها، وهذه المعاناة باتت -دون مبالغة- ضاغطة بقوة على الحياة اليومية.

ولدى اتصالنا اليوم مع مدير عام مؤسّسة المياه المهندس ممدوح رجب في معرض متابعة شكوى عن تجمّع سكني، أكد أنّ أغلب المشكلات تتعلق بالطوابق العليا، وهذه لا يمكن أن تصلها المياه إلّا من خلال مضخّة منزلية “دينامو”، أما المياهُ فيتمّ ضخّها بشكل طبيعي بما يتوافق مع وقت التغذية الكهربائية، وأن المؤسّسة تعمل على معالجة أي شكوى تردها بشأن عطل أو انقطاع بسبب خلل فنّي، أو إذا كانت هناك أية مشكلة تعيق وصول المياه وفق برنامج عمل المؤسّسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى