15 ألف ممرض أمريكي يعلنون إضرابهم عن العمل 3 أيام

بدأ يوم أمس الاثنين أكبر إضراب لممرضي القطاع الخاص في تاريخ الولايات المتحدة، وفق ما أعلن منظمو الإضراب الذي سيستمر ثلاثة أيام.

ويطالب العاملون في مستشفيات مينيسوتا وويسكونسن بتحسين ظروف عملهم وزيادة رواتبهم.

وفي العام الماضي شهدت الولايات المتحدة إضرابات كثيرة نظمها عمال احتجاجا على ظروف العمل المنهكة إبان جائحة كوفيد-19 وعلى ما يواجهون من صعوبات من جراء ارتفاع الأسعار.

ومن المقرر أن يستمر الإضراب عن العمل ثلاثة أيام، أي حتى الخميس، وفق متحدث باسم نقابة ممرضي مينيسوتا التي تتولى تنسيق التحرّك.

ورفع موظفون توزعوا منذ الصباح الباكر ضمن مجموعات أمام 16 مستشفى معنية بالإضراب، لافتات حملت مطالبهم وكُتب على إحداها “المرضى قبل الأرباح”، وفق صور نشرتها النقابة على الإنترنت.

وقررت المستشفيات مواصلة تقديم الرعاية الصحية على الرغم من أن الإضراب قد يتسبب باضطراب على صعيد توفير الخدمات الطبية.

وأعلنت إدارة مستشفى “نورث ميموريال هيلث هوسبيتال” في روبنزديل بولاية مينيسوتا أنها “قد ترى بعض التعديلات على صعيد تقديم الرعاية والخدمات غير الطارئة لضمان توفر طواقم كافية خلال فترة الإضراب”، لكنها شددت على أنها ستواصل تقديم “كامل خدماتها” لا سيما للمرضى في المستشفى ومرضى العيادات الخارجية وخدمات الطوارئ، كما أكدت أنها ستلبي كل المواعيد الطبية المجدولة مسبقا.

والطرفان منخرطان منذ أكثر من خمسة أشهر في مفاوضات لم تثمر إلى الآن أي اتفاق.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى