الحكومة: مواءمة خارطة المشاريع السياحية في الساحل مع مخرجات التخطيط الإقليمي

 

استعرض مجلس الوزراء، في جلسته أمس برئاسة المهندس عماد خميس رئيس المجلس، خارطة المشاريع الاستثمارية السياحية في الساحل السوري، التي تتضمّن المنشآت والمشاريع السياحية والترفيهية ومناطق التطوير السياحي وفرص الاستثمار في هذا المجال، سواء القائمة حالياً أو قيد التنفيذ ومناطق توزعها، وطلب من وزارة السياحة أن توائم خطتها مع مخرجات التخطيط الإقليمي فيما يتعلّق بالاستثمار السياحي.
وأكد وزير السياحة المهندس بشر يازجي في تصريح للصحفيين عقب الجلسة ضرورة تكامل جهود المؤسسات الحكومية لتجاوز المعوقات والصعوبات الموجودة لضمان الوصول إلى خارطة سياحية تليق بالساحل السوري وتحقق التنمية الاقتصادية فيه، ولفت إلى أن المشاريع الواردة بالخارطة فيها الكثير من التنوّع لجهة المنتج السياحي وتتميّز بغناها سواء بالنواحي الثقافية أو الترفيهية أو الطبيعية أو الرياضية أو الدينية أو السياحية وتوفّر مناخاً إيجابياً كبيراً للمستثمرين المحليين والأجانب على السواء.
ووافق المجلس على تمديد العمل بالقرار الخاص بإصابات العمل المؤدية لوفاة العاملين الذين يتعرّضون لحوادث بسبب الظروف الراهنة، والخاضعين لأحكام قانون التأمينات الاجتماعية، لمدة سنة اعتباراً من تاريخ 16-2-2018.
وقدّم رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي الدكتور عماد الصابوني عرضاً حول ما تمّ إنجازه بالبرنامج الوطني التنموي لمرحلة ما بعد الحرب، الذي يشكّل إحدى الركائز الأساسية لعمل الحكومة خلال السنوات المقبلة، موضحاً أن انجاز الرؤية النهائية لجميع المشاريع ستكون في شهر آب المقبل، وجميع الفرق القطاعية تعمل وفق البرنامج الزمني المحدد مسبقاً، ويتم تجاوز مختلف العقبات التي تعترض انجاز كل مشروع.
وطلب المجلس من الوزراء المكلفين متابعة المشاريع التنموية والخدمية بالمحافظات اتخاذ ما يلزم لمتابعة موضوع مكاتب الشهداء التي تمّ إحداثها في المدن والمحافظات والوقوف على واقع عمل كوادرها ومدى التزامهم بالمهام الموكلة إليهم.
وكلف المجلس وزيري المالية والتعليم العالي التنسيق لتخصيص المبالغ المطلوبة لاستكمال عمليات توسيع وتأهيل مشفى الأسد الجامعي بدمشق وتأمين المستلزمات الضرورية لعمله بما يمكنه من زيادة قائمة الخدمات الصحية والطبية للمواطنين وتقديمها بالشكل الأمثل.
وطلب المجلس من وزارة الأشغال العامة والإسكان إعادة تأهيل طريق عام حلب حماة القديم، الذي تمّ تحريره من الإرهاب على يد أبطال الجيش العربي السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *