هيئة مكتب التعليم العالي تطالب بتحويل الفروع إلى جامعات مستقلة

دمشق-فداء شاهين:

ركّزت مداخلات هيئة مكتب التعليم العالي المركزي، بحضور الرفيق الدكتور محسن بلال عضو القيادة المركزية للحزب رئيس مكتب التعليم العالي، على مناقشة تحويل فروع الجامعات في المحافظات إلى جامعات محدثة ومستقلة، وبشرط توفر البنى التحتية والمستلزمات والمخابر، مشددة على تحسين واقع فروع الجامعات حالياً.

ودعت إلى تشكيل لجنة مركزية برئاسة رئيس الجامعة لضبط الحاجة الفعلية لكل جامعة في مسابقات أعضاء الهيئة الفنية والتدريسية وبإشراف وزارة التعليم العالي، إضافة إلى توصيف عمل عضو الهيئة التدريسية ومعالجة النقص الحاصل في الكوادر وإلغاء سنة الامتياز، وتوحيد تبعية المعاهد إلى جهة إدارية واحدة، ومعالجة موضوع عدم ترفع أعضاء الهيئة التدريسية في الكليات الطبية للتوجه إلى التدريس في الجامعات الخاصة مع الإسراع في تحديث الأنظمة والقوانين وبناء القدرات البشرية في المؤسسات التعليمية.

وطالبت المداخلات ببناء مشافٍ جديدة في محافظة حلب والإسراع في تأمين مستلزمات مشافي الجامعات التي تعاني من نقص كبير، وإجراء مقاربة جديدة للموارد الذاتية وتنميتها وتفعيل التعليم المسائي وعدم تأخير مشروع المشفى الجامعي بحماة ودعم جامعة طرطوس مادياً من أجل البناء والسكن الجامعي وتسهيل تسليم المستلزمات الجامعية للفروع، ودراسة وضع دوام الطلاب في السنة التحضيرية في الكليات الطبية.

ودعا الرفيق بلال إلى العمل كفريق واحد من أجل بناء الوطن وتقديم كل ما لدينا في خدمة الوطن وأبنائه والسير بالبلاد نحو شاطئ الأمان والبلاد إلى ما كانت عليه من ألق وتقدم، وأكد أنه بالرغم من الإمكانات المتواضعة وتعرض البلاد لحرب إرهابية إلا أن الجامعات السورية استمرت في مهمتها التعليمية إلى جانب كافة القطاعات ومع شعبنا وجيشنا وخلف قيادة السيد الرئيس بشار الأسد.

دبورها، أوضحت وزيرة التنمية الإدارية الدكتورة سلام سفاف ضرورة تسريع خطوات المشروع الوطني للإصلاح الإداري كونه انتقل من مرحلة التوجيه إلى التخطيط ثم التنفيذ علماً أنه أمام استحقاق لإحداث مديريات تنمية إدارية ودمج الوحدات التنظيمية، مع اختيار الأكفأ وتوزيع المسؤوليات لإنتاج وتحقيق أولويات المشروع وتحقيق بنية تنظيمية سليمة ورشيقة إضافة إلى أنظمة إدارة موارد بشرية للقطاعين الإداري والاقتصادي وأنظمة تشغيل تستجيب لمرحلة إعادة الإعمار وتأهيل القيادات الإدارية.

وأوضح وزير التعليم العالي الدكتور بسام إبراهيم أنه تم تشكيل لجنة لضبط رسوم الجامعات الخاصة البالغ عددها 23 جامعة وتوحيد الرسوم الخدمية وضبط إعارة أعضاء الهيئة التدريسية حيث سيتم عودة الجامعات إلى مقراتهم الدائمة مع بداية العام الدراسي القادم، وتطوير أداء الجامعات في وقت تم زيادة مقاعد ذوي الشهداء إلى 15 مقعد في كل كلية و2% للماجستير، مع السماح لطلاب السنة التحضيرية بالدوام في أي جامعة يرغبون بها وتقسيط رسوم التعليم الموازي وتم إعداد مشروع مرسوم برفع سن التأجيل الدراسي لطلاب الطب للدراسات العليا إلى 37 عاماً.

وأشار د. إبراهيم إلى أنه سيتم إعادة النظر في الخطط الدرسية وضبطها وتحديثها وأن تكون متوافقة في السنتين الأولى والثانية في جميع الجامعات، وإعادة النظر في آلية قبول الماجستير والدكتوراه، والتركيز على البحث العلمي وربطه بالمجتمع ودراسة أن تكون سنة الخدمة في المشافي الجامعية أو المنطقة التي يختارها الطالب، علماً أنه تم تعيين 400 عضو هيئة تدريسية في المسابقة الأخيرة وحالياً وزارة التعليم العالي بصدد الإعلان عن مسابقة لأعضاء الهيئة الفنية، لافتاً إلى وجود 12 مشفى جامعي قدموا 15 مليون خدمة طبية وعلاجية العام الماضي وبلغت نفقاتها 44 مليار ليرة، كما تم تركيب أربعة أجهزة مرنان في الأسد الجامعي وواحد بالمواساة وحالياً يتم التركيب في مشفي حلب وجامعة تشرين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *