الرياضة مثل الكافيين

 

كشفت دراسة جديدة أجراها باحثون في لندن، أن التمارين تقوم بدور مشابه للكافيين في زيادة ودعم الذاكرة العاملة لدى الإنسان، موضحين أن هذه التمارين من شأنها أن تخفف من الآثار السلبية للكافيين. وفي الدراسة، قارن الباحثون مجموعة من التمارين لحوالي 20 دقيقة، وتحديداً المشي السريع على جهاز المشي، مع تأثير جرعة من الكافيين تعادل حوالي فنجان واحد من القهوة، ووجد الباحثون أنه لدى مستهلكي الكافيين، ومن قاموا بالتمارين، تبين أن التأثير على الذاكرة العاملة هو نفسه، لا بل إنه كان مهماً لدى من قاموا بالتمارين. وأوضح العلماء أن التمارين أيضاً من شانها أن تساهم في إزالة الصداع وتبديد الإرهاق، وكانت دراسات طبية أشارت إلى أن هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تضعف أداء مركز الذاكرة في الدماغ وتطور الحالات الأكثر خطورة مثل الخرف ومرض الزهايمر. وأكدت الدراسات الحديثة أنه من الممكن تحسين الوظائف الإدراكية وكفاءة الذاكرة من خلال إجراء تغييرات بسيطة في نمط الحياة، مثل الأكل الصحي ودمج النشاط البدني وتخفيف التوتر، وتمارين الذاكرة في حياتك اليومية. وتجدر الإشارة إلى أن الذاكرة العاملة هي نظام معرفي محدود الاستخدام والقدرة مسؤول عن تخزين المعلومات المتاحة للمعالجة بشكل مؤقت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *