شلق: البعث كان وسيبقى المعبّر عن آمال الأمة

بيروت – حمود العجاج:

بمناسبة الذكرى الثالثة والسبعين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي، أكد الرفيق الأمين القطري للحزب في لبنان نعمان شلق، في حديث لـ “البعث”، أن تأسيس البعث حدث مفصلي في تاريخ أمتنا العربية، وحجر الزاوية في توجّه الأمة نحو استعادة دورها في عصر لا يعترف الا بالأمم الفاعلة والشعوب المناضلة، مشيراً إلى الحزب تصدّى عبر تاريخه النضالي الحافل لكل المؤامرات، ونجح في التغلب عليها وإسقاطها محققاً أعظم الإنجازات، وخاصة في ظل الحركة التصحيحية بقيادة القائد المؤسس حافظ الأسد، وتعاظمت الإنجازات مع الرفيق الأمين العام للحزب بشار الأسد، معقد آمال الجماهير العربية وأحرار العالم، وموضع الثقة المطلقة لدى جحافل المقاومين أبطال الجيش العربي السوري وفرسان المقاومة في ساحات المواجهة، وأضاف: إن تطوّرات الأحداث في المنطقة تثبت أن البرامج الاستعمارية  الموضوعة لاستهداف الوطن العربي وتفكيك بنيته القومية، المتأصلة في النفس العربية، ومنع وحدته والتئام شمله في أمة تترامى بين المحيط والخليج، مستمرة، ولكن البعث، بشعاراته ونضالاته ومواجهاته، أثبت بالتوازي أنه ضمانة الوطن وجماهيره في مقارعة ومواجهة مشاريع التقسيم والتفتيت وإثارة الغرائز والفتن والحروب والصراعات الدينية والطائفية والمذهبية والعرقية والاثنية.

ولفت الرفيق شلق إلى أن سورية كانت وستبقى تختزن وهج التاريخ وأمل الحاضر وإشراقة المستقبل، ومحصّنة بإرادة وعزيمة قادتنا الاستثنائيين وتضحيات أبطالنا في الجيش العربي السوري والمقاومة، داعياً إلى مضاعفة الجهود لمواجهة الحملات المستعرة مجدداً في استهداف المفاهيم الوطنية القومية، والرامية إلى عزل لبنان عن عمقه العربي، وقطع صلاته مع سورية، وإلحاقه بالأنظمة الرجعية العميلة، واعتبار الوطنية اللبنانية في موقع العداوة للعروبة وللمقاومة والتحرير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى