بعد توقّف إصدارها ورقياً.. الصحف تستعيد فرصة الحصول على إيرادات من الإعلان إلكترونياً

دمشق – ديانا رسوق

سيف ذو حدّين.. وباء اجتاح العالم وأزهق آلاف الأرواح، صنع كوارث اقتصادية انعكست على مفاصل الحياة الاجتماعية، إنه فيروس كورونا الذي تميّز باستثناء من ناحية أخرى، ولمع بإيجابيات ظهرت بعد إلغاء فترات الحظر التي فرضت، ومن ثنايا هذه الإيجابيات إعادة تألّق الجهات الرسمية وتفوّقها على النشاطات التجارية، وفق ما أكده المدير العام للمؤسسة السورية للإعلان المهندس أيمن الأخرس، الذي بيّن خلال حديثه لـ “البعث” أنه ورغم انخفاض مستوى نشاط العمل التجاري أثناء فترة الحظر الجزئي، وتوقف نشاطه بالكامل، وانعكاس ذلك ضعفاً في العمل الإعلاني، إلا أن الصحف الورقية التي توقفت عن الصدور واستمرت إلكترونياً، حققت وفورات بتكاليف الورق والطباعة والأحبار.

وبعد تفعيل الإعلان الإلكتروني بالصحف عبر تعميم  من رئاسة مجلس الوزراء بالموافقة على النشر إلكترونياً في الوسائل الإعلامية للإعلان عن المناقصات الخاصة بالمؤسسات الحكومية، إضافة إلى الإعلانات الخاصة بالمحاكم الشرعية ونشر ميزانيات الشركات والإنذارات الخاصة بالعاملين وإعلانات الجمعيات التعاونية السكنية..إلخ، بيّن الأخرس أن الصحف استعادت بذلك فرصة الحصول على إيرادات الإعلان الإلكتروني، منوهاً في الوقت ذاته إلى أن الإعلانات التجارية على المواقع الإلكترونية قليلة جداً، وأن عائدات المؤسسة العربية للإعلان من وسائل الإعلام الرسمية تعادل ضعف عائداتها من العمل الإعلاني التجاري، لأن إيرادات المؤسسة الخاصة بالعمل الرسمي بقيت كما كانت، بينما إعلانات النشاط التجاري توقفت بسبب كورونا.

وأوضح الأخرس أن عمل المؤسسة الإعلاني استمر أثناء فترة الحظر بالإعلانات التوعوية من خلال الإعلانات التلفزيونية والطرقية وحملات التوعية والتثقيف للمواطنين التي تمت بإشراف وزارة الإعلام وتنفيذ المؤسسة العربية للإعلان وكان هناك تعاون مع شركات الإعلان الطرقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *