لقاء صعب لرجال سلتنا في تصفيات كأس العالم

سيكون منتخبنا الوطني للرجال بكرة السلة مطالباً اليوم بمحو الصورة (الهزيلة) التي ظهر عليها في مباراته الوديّة مع نظيره الإيراني في المعسكر الذي أقامه في طهران، عندما يواجه عند الرابعة من عصر اليوم مضيفه منتخب كازاخستان في الجولة الأولى من تصفيات كأس العالم.
منتخبنا بحاجة لتقديم أداء جيد قبل التفكير بالفوز، ليعيد لعشاق السلة السورية الأمل بعد الفترة الطويلة من الغياب عن النجاحات. ومع وجود اللاعبين المحترفين واللاعب المجنّس سيكون منتخبنا مطالباً بتحقيق فوز مهمّ قبل خوض مباراة الإياب المقرّرة في العاصمة دمشق يوم 29 من الشهر الجاري، لكنه في المقابل سيواجه خصماً قوياً يضمّ تسعة لاعبين من فريق واحد ومدربهم أيضاً (هو فريق استانة)، ما سيمنح المنتخب الكازاخي تفاهماً وانسجاماً كبيرين، وخاصة بالناحية الدفاعية التي يمتاز بها مدربهم الخبير الصربي (داركو روسو) “حسب المعلومات التي توفرت”. وهجومياً يعتمدون على الكثير من التحركات، ولديهم الكثير من الخطط لكسر دفاع الخصم وسلاسة بالهجوم بين اللاعبين والبحث دوماً على اللاعب الحر للتصويب، ويمتلكون لاعبين طوال القامة بمواصفات أوروبية، إضافة إلى اللاعب ديمتري غافريلوف أفضل مسجل من المسافات البعيدة في الدوري الكازاخستاني، ولديهم روسلان أتيكالي طويل القامة بـ2,02 م الذي يمتلك نسباً عالية في المباريات المحلية والدولية، لكن أهم نقطة ضعف لديهم تتمثل بأنهم يهدرون الكثير من التصويبات من داخل القوس، وهذه ميزة قد تصبّ بمصلحة منتخبنا المطالب بجهود مضاعفة لإيقاف لاعبي كازاخستان المعروف عنهم أنهم يجيدون أيضاً اللعب بطريقة “البرس”، وخاصة على صانع الألعاب.

لكن أهم ما سيفتقده منتخبنا هو عدم توفر الوقت الكافي للانسجام بين اللاعبين المحترفين والمحليين، غير أن الجميع لديهم تصميم كبير على تقديم أداء عالٍ، واللعب بحماسة وجدية كبيرة، خاصة وأن صفوف المنتخب باتت مكتملة.
عماد درويش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *