معمل سجاد دمشق.. نقص في العمالة الخبيرة وحاجة ماسة لإعادة تأهيل خطوط الإنتاج

دمشق- محسن عبود
أكد عمار الهلال مدير معمل سجاد دمشق أن المعمل نفّذ خطته لعام 2021، حيث بلغ إنتاجه من مادة السجاد الصوفي 25538 متراً مربعاً، وتمّ تسويق كامل الكمية المنتجة لمصلحة القطاعين العام والخاص وبأسعار مناسبة ومنافسة في السوق المحلية، حيث بلغ سعر المتر المربع الواحد للمستهلك 55000 ليرة.

وبيّن الهلال أن مبيعات المعمل بلغت للعام نفسه نحو مليار ليرة، وهذا المبلغ حقّقه المعمل لأول مرة منذ تأسيسه، على الرغم من تعرّضه لحجم كبير من الدمار والخراب بسبب دخول العصابات الإرهابية إلى مقره وارتكابها لأعمال التخريب والتدمير الممنهجة داخل المعمل وخاصة لخطوط الإنتاج، ولكن بفضل جهود العمال تمّ إعادة تأهيل أغلب خطوط الإنتاج، التي عادت كما كانت عليه قبل الحرب بشكل تقريبي، حيث تعمل بطاقة تبلغ 25% من عدد العمال المطلوبين لتحقيق الطاقة الإنتاجية الكاملة للمعمل، وبلغ عدد العمال 108 عامل وعاملة على رأس عملهم.
وقال الهلال إن المعمل شهد خلال الفترة الأخيرة صيانة سبعة أنوال من أصل 16 نولاً، وهذا أدى إلى زيادة الطاقة الإنتاجية للمعمل مما انعكس إيجاباً على العامل من خلال تحسين وضعه المعيشي، وكذلك على المعمل من خلال تحقيقه لأرباح جيدة.
وأكد الهلال أن هناك عملاً متواصلاً لإجراء الصيانة لنولين حديثين تمّ تخريبهما على أيدي العصابات الإرهابية المسلحة، وكذلك يتمّ العمل على تأسيس تشاركية مع القطاع الخاص بهدف زيادة الطاقة الإنتاجية للمعمل وتحسين نوعية وجودة المنتج. وأضاف الهلال: نسعى خلال العام 2022 لتحسين وزيادة الطاقة الإنتاجية وتطوير العمل على خطوط الإنتاج بعد إعادة تأهيل عدد منها بما يهدف إلى النهوض بالمعمل وتحقيقه لمبيعات وأرباح تدعم العمال والخزينة العامة.
أما عن الصعوبات التي تواجه العمل، فقد لفت الهلال إلى حاجة المعمل للتحديث من خلال إعادة تأهيل خطوط الإنتاج وصيانتها، إلى جانب نقص العمالة وخاصة الخبيرة منها –كون صناعة السجاد تعتبر من الصناعات التي لها خصوصية (كحرفة)- بسبب التسرّب الذي حصل خلال سنوات الحرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى