“عدم الانحياز” تجدّد مطالبتها “إسرائيل” بالانسحاب من الجولان

نيويورك – سانا 

جدّدت دول حركة عدم الانحياز موقفها الثابت بشأن الجولان السوري المحتل مطالبةً (إسرائيل) بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981 وضرورة الانسحاب الكامل من الجولان السوري المحتل حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967 وفقاً لقراري مجلس الأمن 242 و338.

واعتمدت الحركة خلال اجتماعها الوزاري أمس بمشاركة وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد على هامش الدورة الـ77 للجمعية العامة إعلاناً سياسياً عكس مواقف الحركة من مختلف القضايا على الساحة الدولية وخاصةً تأكيد موقفها المبدئي والتزامها الثابت بمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، وضرورة إقامة نظام عالمي عادل ومنصف بعيداً عن الأثر السلبي للأزمات المالية والاقتصادية العالمية واستمرار نقص الموارد وعدم المساواة في معدلات التبادل التجاري وعدم تعاون البلدان المتقدمة، فضلاً عن تأثير التدابير القسرية التي يفرضها بعضها واستخدام القوة أو التهديد باستخدامها.

وأكّد المقداد خلال كلمة ألقاها حقّ سورية في استعادة الجولان السوري المحتل كاملاً حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967 وفقاً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، مجدّداً موقف سورية الثابت والمبدئي الداعم للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وشدّد المقداد على تمسّك سورية بمبادئ حركة عدم الانحياز لمواجهة التحديات الكبيرة التي تعصف بالعالم وأهمها تفشي ظاهرة الإرهاب إقليمياً ودولياً، لافتاً إلى ضرورة التعاون الفعال لمواجهة هذا التهديد الخطير.

وأدان المقداد دعم الدول الغربية للإرهاب وفرضها للإجراءات القسرية غير الشرعية على سورية وعلى بعض دول حركة عدم الانحياز، مشدّداً على ضرورة إنهاء أي وجود عسكري أجنبي غير شرعي على الأراضي السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى