وفاة المعمرة الجولانية ثُريّا فارس الطالب

وفاة المعمرة الجولانية ثُريّا فارس الطالب

توفيت أمس المعمرة الجولانية ثريّا فارس الطالب عن عمر ناهز 106سنوات، وشيع جثمانها لمثواه الأخير في قرية عين النورية بمحافظة القنيطرة، والمعمرة ثريا من قبيلة الحروك بالجولان العربي  ولدت عام 1913 بقرية عين الحمراء، وبعد زواجها من حمد الموسى سكنت قرية عين الديسة بالجولان.
تجاوز عدد أولادها وأحفادها أكثر من مئة، وبلغت مرحلة من العمر، تقول حفيدة ابن ابنها: كان نظامها الغذائي بسيطاً متوازناً يعتمد العناصر الطبيعية الأساسية كالسمن العربي وزيت الزيتون والبرغل والخضار التي تزرعها بحديقتها والحليب ومشتقاته، ناهيك عن القهوة العربية المرة، مبتعدة قدر الإمكان عن التوابل والمنكهات. كما كانت تقوم بإنجاز الأعمال المنزلية بنفسها، وتتعمد العمل في البستان المجاور لبيتها علماً أن هناك من يقوم بذلك، لكنها تقول: إن العمل يمنحها قوة ونشاطاً، لذلك بقيت سليمة معافاة وبصحة جيدة حتى آخر يوم من حياتها، وتمتلك ذاكرة حاضرة حافظة لكثير من الأحداث التاريخية بدءاً من الاحتلال الفرنسي لسورية. وكانت رحمها الله مصدراً حياً للتراث الشعبي الجولاني وأنساب قبيلة الفضل ومعظم الوقائع الاجتماعية والتاريخية التي شهدتها أرض الجولان.

محمد غالب حسين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة