الوفد الإيراني إلى فيينا يلتقي عدداً من الوفود قبيل استئناف المفاوضات

البعث – وكالات:

أجرى الوفد الإيراني المفاوض إلى محادثات فيينا حول الاتفاق النووي الذي يقوده مساعد وزير الخارجية علي باقري كني اليوم سلسلة لقاءات مع عدد من الوفود قبيل استئناف المفاوضات حول إلغاء الحظر المفروض على إيران.

ووفق وكالة إرنا، التقى الوفد الإيراني المشارك في مفاوضات إلغاء الحظر مع مجموعة أربعة زائد واحد في العاصمة النمساوية نظيره الصيني، كما أجرى الوفد محادثات مع كل من رئيس الوفد الروسي والمنسق الأوروبي (انريكي مورا) ووكيل وزارة الخارجية النمساوية.

إلى ذلك، نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا”، عن مصدر مقرب إلى الوفد الإيراني المفاوض في فيينا، قوله: إن “إيران لم تتخلَّ عن مطلب رفع الحرس الثوري من قائمة الإرهاب الأميركية، وإن الادعاءات الإعلامية لا قيمة لها”، ويأتي هذا التصريح رداً على ما نقلته مجلة “وول ستريت جورنال”، بشأن تخلي إيران عن مطلبها بإزالة الحرس الثوري من قائمة الإرهاب.

وقالت “إرنا”: إن إيران أظهرت حسن نياتها في المفاوضات، ولديها إرادة جادة للتوصل إلى اتفاق.

وأكد المصدر، حسب الوكالة، أن “الكرة في الملعب الأميركي الآن، وإذا أراد التوصل إلى اتفاق مع إيران عليه الاستفادة من الفرصة والتصرّف بمسؤولية”.

وجاء هذا التصريح في وقت يلتقي فيه المفاوضون المكلفون بالملف النووي الإيراني في فيينا، اليوم الخميس، بعد توقف استمر لأشهر، في محاولة لإحياء الاتفاق النووي.

ورأت المحللة في المجلس الأوروبي للعلاقات الدولية، إيللي جيرانمايه، أنّ الجولة الجديدة من المفاوضات “قد تسمح بتصحيح المسار، وإعطاء دفع ضروري للوصول إلى خط النهاية”.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية أعلنت، أمس الأربعاء، أنّ وفداً إيرانياً برئاسة كبير المفاوضين علي باقري كني، توجّه إلى فيينا لاستئناف المحادثات غير المباشرة بين واشنطن وطهران، الهادفة إلى إعادة إحياء الاتفاق النووي.

وفي طريقه إلى العاصمة النمساوية، كتب كني في تغريدة في “تويتر”: “أتوجّه إلى فيينا للتقدم في المفاوضات”، مضيفاً: إنّ “الكرة في ملعب الولايات المتحدة لتبدي نضجاً وتتصرّف بمسؤولية”.

من جهة ثانية، أكد مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي، أن عدم معالجة وضع الأسلحة النووية السرية للكيان الصهيوني سيبقي على مخاطر انتشار هذا النوع من الأسلحة في منطقة الشرق الأوسط.

وشدّد تخت روانجي، خلال كلمة أمس، أمام مؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي، على ضرورة تطبيق المعاهدة بشكل شامل في العالم، ومن دون استثناء، وقال: “إن المعايير المزدوجة في هذا المجال أدّت إلى بقاء الترسانة النووية للكيان الصهيوني كتهديد حقيقي لأمن دول الشرق الأوسط”.

وحول المفاوضات النووية بين إيران والغرب قال: “إن 15 تقريراً واضحاً للوكالة الدولية للطاقة الذرية أكد تنفيذ إيران لالتزاماتها النووية حسب الاتفاق النووي، لكن الولايات المتحدة انسحبت من هذا الاتفاق عام 2018، وفرضت حظراً أحادياً ومارست ضغوطاً قصوى ضد إيران لمنعها من الانتفاع الاقتصادي حسب الاتفاق”.

وأضاف روانجي: “عندما تتخذ أميركا القرار الصحيح ستوقف إيران إجراءاتها التعويضية وستعاود التنفيذ الكامل للتدابير النووية المنصوص عليها في الاتفاق النووي المبرم في عام 2015”.

أمنياً، اعتقلت قوات الأمن الإيرانية عشرة إرهابيين من تنظيم (داعش) كانوا يعتزمون تنفيذ عمليات إرهابية خلال مراسم دينية.

وقالت وزارة الأمن الإيرانية في بيان: إن الإرهابيين العشرة دخلوا إلى إيران من العراق وتركيا.

وأوضحت الوزارة، أن اعترافات الإرهابيين والتفاصيل ستنشر لاحقاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى