الأم ذلك الكائن الرؤوم

روي عن رسول الله (ص) أنه قال لرجل وفد عليه يقول: “إنّ لي أمّاً أنا مطيعها أقعدها على ظهري ولا أحرف عنها وجهي وأردّ لها كسبي فهل جزيتها؟ قال رسول الله (ص): لا وربّي ولا بزفرة واحدة”،  وروي عن الإمام علي كرّم الله وجهه أبى أن يُنادى باليتيم عندما فقد أباه فلمّا فقد أمّه، قال: “اليوم فقدت الصّديق الصّدوق”. إنها الروح المقدسة التي جُعلت الجنة تحت أقدامها.. إنها رمز العطاء والعفاف والتضحية وهي آية الله ورحمته في الأرض، مؤكدين رحمتها بصدقيّة (الألف والميم) في عمقهما الدّال على القصد النبيل، فالألف بداية الكلام يبدأ فيه الأمل والمحبة وحرف يبدأ به اسم ((الله)) جلّ جلاله والميم حرف الملائكة الطّاهر، ملاك السماء وأوّل حرف من السيّدة العذراء والسيّد المسيح فهو حرف المحن والعذاب وهو أوّل حرف من اكسير الحياة ((الماء)). والأم منذ فجر الخليقة لها قوّة وحي وإلهام لأبنائها، وإن أسمى العلاقات الإنسانية وأعظمها التي تربط بين الطفل وأمّه، ففي الجاهليّة كانت الأم العربية موضع ثقة الأب وفخر الابن وعزّ العشيرة، ونبراساً للشرف والإباء والعفّة والنخوة الأصيلة والشمم والكرم ورجاحة العقل ونضوج الحكمة.
وجاء الإسلام فزاد من شرف الأم والمرأة قدراً، فلها ما للرجل من حقوق، وإن عظمة الأم وسخاء رحمتها تتجلّى بتنازلها عن حقها في الوجود لمن فصل عن لحمها ودمها، تجود بنفسها ووقتها وما تملك قرباناً لسعادته.
تقول الأم: يا رب تمدّ بعمري من أجل وجودي مع أولادي لكي لا يحرموا من الأمومة. فمتعة الأمومة أقوى المتع والمرأة التي تتمدد على السرير لمدة تسعة أشهر لأسباب صحيّة وتنجب طفلاً تقول: إنها لن تعيد هذا الأمر لصعوبته، تتفاجأ في حملها الثاني أنها نسيت عذابها وتعيد ما آلمها بحمل آخر، إنها صرخة الاستمرارية والحياة. فقلب الأم مستودع لكل عاطفة نبيلة ومبعث لكل نور يضيء الحياة فلا أم على الأرض إلا فيها ذلك الانعطاف السّامي الذي يربط الأمومة بالطفولة.
وقبل الختام نقول : إن أرقى أنواع الحب هو حب الأم لأولادها وهو حب طاهر فيه تقوى ودين.
ختاماً إذا أردت محباً لا يمل عشرتك ولا يسأم محبتك ولا يخدعك ولا يريد لحبه أجراً فهو أمك، وتحية وإجلالاً وإكباراً لكل أم فقدت شهيداً في هذا الوطن المعطاء.
عدنان خربيط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *