التكنولوجيا الأمريكية في مستوى “رياض الأطفال”

تقرير إخباري

أشار رئيس برمجيات البنتاغون السابق نيكولا تشايلان أنه إذا لم تقم الولايات المتحدة بتصحيح إستراتيجيتها فإن الصين ستفوز بمعركة الذكاء الاصطناعي، وتتجه نحو الهيمنة على العالم بفضل تقدمها التكنولوجي. ولفت إلى أن الولايات المتحدة والعالم الغربي في حالة صدمة، والقيادة الأمريكية والقوى الغربية مهزوزة بشدة بسبب سوء إدارة السياسيين.

جاء ذلك في معرض حديث المسؤول الكبير السابق في البنتاغون، الذي استقال مؤخراً بسبب بطء التقدم في التكنولوجيا الأمريكية لصحيفة “فاينانشيال تايمز”. وأثناء اتخاذه قرار استقالته نوه إلى  أن الصين ستهيمن على العديد من جوانب التقنيات الناشئة خلال العقود القليلة القادمة، خاصة فيما يتعلق بالذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الحيوية الهندسية. وكان قد كتب على صفحته الخاصة في 2 أيلول الماضي: “أدركت بوضوح أكثر من أي وقت مضى أنه خلال 20 عاماً ، لن يكون لأطفالنا وأطفال حلفائنا فرصة للمنافسة في عالم تتمتع فيه الصين بميزة هائلة لشعبها على حساب الأمريكيين. وبالتالي، إذا لم تستطع الولايات المتحدة منافسة التطور الصيني المزدهر ومنافسة عمل السكان الصينيين الدؤوب فسوف نخسر المعركة”. ووفقاً لصحيفة “فاينانشيال تايمز”، فقد  كرر القول أنه ليس لدى أمريكا فرصة لمحاربة الصين  خلال 15 إلى 20 عاماً، لأنه في الوقت الحالي تم التفوق بالفعل.

وفور نشر المقابلة التي أجراها في الصحيفة الأمريكية، نشر الخبير تصحيحاً على حسابه على تويتر: “لمن اطلع على هذا المقال، أريد توضيح أمر واحد. أنا لم أقل أبدا أننا خسرنا. قلت كما هي وإذا لم نستيقظ الآن، فلن تكون لدينا فرصة للفوز على الصين في 15 عاماً. قلت أيضاً إنهم في طليعة الذكاء الاصطناعي والسايبر الآن و ليس في 10 سنوات”.

وحول مستوى جاهزية الجهات الحكومية في الأمن السيبراني والدفاع ، قال نيكولاس شيلان إن بعض الإدارات تعمل على مستوى “رياض الأطفال”. وقال أيضاً إن العديد من كبار المسؤولين حصلوا على تراخيص لتشغيل برامج الأمن السيبراني التي ليس لديهم خبرة كبيرة فيها. وأضاف أنه يعتقد أن جزءاً من سبب تخلف الولايات المتحدة في التكنولوجيا هو إحجام الشركات الأمريكية الكبيرة عن العمل بالتعاون مع الحكومة بسبب القضايا الأخلاقية المحيطة باستخدام الذكاء الاصطناعي.

هيفاء علي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى